منتدى العقرب المصرى

نقدم لكم كل جديد
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 معنا لا تنتهى فكرات المعجزات عن الرسول الكريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العقرب المصرى
الادارة
الادارة
avatar

ذكر عدد المساهمات : 185
تاريخ الميلاد : 01/04/1990
تاريخ التسجيل : 07/03/2009
العمر : 27

مُساهمةموضوع: معنا لا تنتهى فكرات المعجزات عن الرسول الكريم   الجمعة مارس 20, 2009 12:45 pm



848- ونجد فيها إعجازاً آخر فنطق الحرف يقبل بهذه الطريقة

الف .لام . ميم . , بخلاف ما لو نطقها الم بدون النطق السابق .

وانظر إلى قوله (طه) وإلى قولك : (طه) بدون مد , وقوله : (طس) وإلى قولك : (طس) وقوله يس ) وقولك يس) .

849- واختيار الأحرف في فواتح السور من بين أحرف الهجاء إعجاز آخر

فنجد أنه اختار في التسعة أحرف الأولى من حروف الهجاء اختار حرفين هما : (
ألف , وحا ), وترك (ب,ت,ث,ج,خ,د,ذ) , وفي الأحرف العشرة التالية الأولى
اختار الحروف غير المنقوطة (المهملة ) وترك المنقوطة (المعجمة) . اختار
(الراء , وترك الزاي , واختار السين وترك الشين واختار الصاد وترك الضاد
واختار الطاء وترك الظاء واختار العين وترك الغين ), ونجد أنه اختار
الأحرف التسعة الأخيرة من حروف الهجاء عدا الفاء والواو (ففي الحروف
المقطعة (ق,ك,ل,م,ن,ه,ي), وهذا عكس الأحرف التسعة الأولى التي لم ينتق
منها إلا حرفان .

إذن عدد الأحرف المختارة من حروف الهجاء أربعة عشر حرفاً وهو ما يمثل نصف الحروف الهجائية , وسبحان الملك القدير .





850- وحتى في نطق الأحرف الأربعة عشر المختارة من بين حروف الهجاء الثمانية والعشرين

ونرى أن بعضها ينطق كاملاً بثلاثة أحرف ( ألف , لام , ميم , صاد , كاف ,
عين ) وهي المجموعة في (عسلكم نقص , أو كم عسل نقص , أو سنقص علمك ) .

وهذه الحروف يمكن مدها , ويتيسر نطقها بثلاثة أحرف , بخلاف الأحرف الخمسة
الباقية المجموعة في كلمة ( حي طهر ) .فهي تنطق حرفان (حا , را,طا,ها,يا)
ولا يقال (حاء, راء , طاء, هاء,ياء) .

وعند نطقها ثلاثة أحرف (طاء هاء ) تدرك ضعف المعنى وبعد السلاسة وغرابة التعبير وعسر النطق .

وإن تعجب فعجب أن تجد هذه الأحرف الخمسة مهموزة في عجزها وثانيها ألف .





851- وإعجاز آخر

وهو أن هذه الأحرف تعد آية إن كان عجزها يماثل عجز الآية أو الآيات التي
بعدها , فمثلاً (الر) لا تعد آية في السور التي تُفتح بها وما ذام إلا
لأنها لا تناسب صوتياً ما بعدها . بخلاف (حم , تنزيل الكتاب من الله
العزيز العليم ...) وهلم جرا ترى التناسق والتناسب بين عجز الآيات .





852- إعجاز الحفظ من التحريف والتبديل والزيادة والنقصان

قال تعالى إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ) {الحجر:9} .

فلم يستطع عدو للإسلام أن يحرف أو يبدل أو يزيد أو ينقص حرفاً من القرآن
المجيد , وكل من صنع ذلك باءت محاولاتهم بالفشل الذريع , وصاروا عبرة لمن
يعتبر وضحكت منهم العقول السليمة والقلوب الطاهرة .







853- ومن وجوه إعجاز القرآن : ما تضمنه من الإخبار بالمغيبات

قبل أن يحفظ أحد من البشر بعلمها , وبوقوع كائنات قبل وجودها من ذلك .

قوله- تعالى - : { لتدخلن المسجد الحرام إن شاء الله آمنين محلقين رءوسكم
ومقصرين لا تخافون } (الفتح : 27 ) .فهذه الآية من معجزاته حيث إنه أخبر
أصحابه أنهم سيدخلون المسجد الحرام آمنين , ويفتحون مكة على أحسن حال ,
وانتظر الأصحاب – رضي الله عنهم – هذا الفتح وتم المقصود كما أخبر النبي
المحمود.





854- ومنها

قوله تعالى الم * غلبت الروم * في أدنى الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون *
في بضع سنين لله الأمر من قبل ومن بعد ويومئذ يفرح المؤمنون * بنصر الله
ينصر من يشاء وهو العزيز الرحيم * وعد الله لا يخلف الله وعده ولكن أكثر
الناس لا يعلمون ) {سورة الروم : 1-6 } .

وهذه الآيات من أعظم معجزات سيد المخلوقات, فإن هذه الآيات عندما نزلت
كانت الغلبة للفرس على الروم , وكان المسلمون يحبون انتصار الروم على
الفرس , إذ أنهم أهل الكتاب فهم أقرب إليهم , بينما كانت قريش تحب انتصار
, فارس لأنهم أولاد الوثنية .

روى الترمذي والنسائي عن ابن عباس – رضي الله عنهما – في قوله تعالى ( الم
* غلبت الروم * في أدنى الأرض ) قال : غلبت وغلبت , قال : كان المشركون
يحبون أن تظهر فارس على الروم لأنهم أصحاب أوثان , وكان المسلمون يحبون أن
تظهر الروم على الفرس لأنهم أهل الكتاب , فذكر ذلك لأبي بكر فذكره أبو بكر
لرسول الله.

فقال رسول الله: ( أما إنهم سيغلبون ) , فذكره أبو بكر لهم فقالوا : اجعل
بيننا وبينك أجلاً , فإن ظهرنا لنا كذا وكذا , وإن ظهرتم كان لكم كذا وكذا
, فجعل أجل خمس سنين , فلم يظهروا فذكر ذلك أبو بكر لرسول الله فقال : (
ألا جعلتها إلى دون عشر ) وبعد أن تمت نبوءة القرآن , أسلم عند ذلك ناس
كثير . (أخرجه الترمذي وقال : حديث حسن غريب .وذكر ه من رواية نيلر بن
مكرم السلمي وقال : حديث حسن صحيح , وفي هذه الرواية .





855- كفاية الله أمر المستهزئين

قال تعالى : { فأصدع بما تؤمر وأعرض عن المشركين * إنا كفيناك المستهزئين
* الذين يجعلون مع الله إلهاً آخر فسوف يعلمون *}(الحجر:94-96).

وهذا أمر معلوم مشاهد لا يحتاج لدليل , فالدنيا كلها تعلم أن المشركين
هزموا وقتل أئمتهم واستأصلت شأفتهم وزال جبروتهم , ونجى الله رسوله
وأتباعه من كيدهم , ومكن لهم في مكة والمدينة وكفاهم مكر المشركين
والمنافقين .





856- والله يعصمك من الناس

ومرت سنوات وسنوات على حياة النبي وهو يعيش بين الناس يأكل ويشرب وينام
ويصلي ويحارب , ويزور المرضى , ويتبع الموتى , ويقضي حاجة كل محتاج , لم
يكن مختبأ في سرداب من السراديب , أو يتبعه حرس أينما حل وارتحل , ورغم
هذا , فقد باءت جميع محاولات قتله بالفشل والخسران , وهذا من كفاية الله –
جلت قدرته – له , كما قال تعالى :{والله يعصمك من الناس } (المائدة :67}.





857- الإعجاز العلمي

كيف تيسر لمحمد بن عبد الله الأمي أن يعرف – ولم يكن كيميائياً تلك
المعادلة الهائلة , أم الحقائق الأرضية كلها التي تقول : { وجعلنا من
الماء كل شيء حي } ( الأنبياء : 30) .

هل كان في مقدوره أن يعرفها إلا بمعونة من السماء ..؟ . كيف تيسر لمحمد بن
عبد الله . ربيب البادية أن يعرف – ولم يكن كيميائياً – تلك الحقيقة
الهامة .. أن عسل النحل . فيه شفاء للناس .

وهو لم يكن يحلل عناصره .. ولا أجرى تجارباً كالتي أجراها علماء أمريكا
وروسيا وأوربا في هذه الأيام فأقامت – بعد ثبوت هذه الحقيقة – المعاهد
العليا المتخصصة لدراسة عناصر العسل التي ثبت بعدها أنه شفاء أكثر أمراض
البشرية , ولا يدانيه في الدنيا – لشفاء الأمراض – مركب آخر , هل كان في
مقدور محمد أن يعرف ذلك وحده , دون تجارب معمل في إلا بمعونة من السماء
...؟.





858- جاء في القرآن على لسان محمد بن عبد الله

{فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقاً حرجاً كأنما يصعد في السماء } ( الأنعام :125}.

واكتشف الطيارون ورواد الفضاء ومن وراءهم من العلماء أن التصعد في السماء
يضيق الصدور ويكربها , فيتخطف من المرء نفسه ويوشك على الاختناق على
ارتفاع ثلاثة أو أربعة أميال , فإذا جاوزها إلى سبعة أو ثمانية زهقت
أنفاسه فمات . وطبعاً لم يكن في مقدور محمد بن عبد الله أن يعرف ذلك إلا
بوحي من الله .





859- جاء في القرآن الكريم على لسان النبي محمد

{ يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل } ]الزمر:5]

وجاء أيضاً { والأرض بعد ذلك دحاها * أخرج منها ماءها ومرعاها * والجبال أرساها } ]النازعات: 30-32].

والآية الأولى : تفيد استدارة الليل على ما كان نهاراً ، واستدارة النهار على ما كان ليلاً ، ولا يكون ذلك إلا على جسم كروي .

أما الآية الأخرى : فتحدد تمام شكل الأرض ، بأن الله خلقها يوم خلقها
بيضاوية ، ولا تكون كذلك إلا وهي كروية .. كان ذلك قبل 1300 سنة .

ثم يجيء العلم الحديث بأجهزته وأقماره وسفنه الفضائية ورواده ليقول : إن
محيط الأرض عند القطبين 24220ميلاً . بينما محيطها عند خط الاستواء 24900
ميلا أي بزيادة تقارب 700 ميلاً .

أما قطريها ؛ فالمار بالقطبين 7900 ميلا والاستوائي 7927 بزيادة قطرية تبلغ 27 ميلا ..

كيف عرف محمد بن عبد الله قبل ألف سنة أن شكل الأرض يماثل الدحية ..؟ إلا بوحي من الله .





860- جاء في القرآن على لسان النبي محمد

{ وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب صنع الله الذي أتقن كل شيء * إنه خبير بما تفعلون } ]النمل :88].

واكتشف علماء الفلك ، بعد نزول القرآن بألف عام أو أكثر أن كوكب الأرض بما
عليه من جبال – هي أثقل وأضخم كتلة – يدور في الفضاء ويمر مر السحاب ، وأن
ما يبدو للأعين من تنقل الشمس والنجوم من الشرق إلى المغرب إنما هو نتيجة
لدوران الأرض نفسها من الغرب إلى الشرق ، كان من أوائل من اكتشف هذه
النظرية وبرهن عليها عالم الفلك كوبرينكس في القرن السادس عشر ، وتتابعت
من بعده الاكتشافات لتتفق بتفصيلها الحديثة مع ما أجمله القرآن قبل نيف
وعشرة قرون .

فكيف عرف محمد ذلك وجاء به القرآن ..؟ إلا أن يكون وحياً من الله





861- جاء في القرآن – على لسان النبي محمد

{ أو لم ير الذين كفروا أن السموات والأرض كانتا رتقاً ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيء حي } ]الأنبياء : 3].

وبعد ألف سنة وأكثر اكتشف العلماء أن الأرض والشمس والكواكب كانت رتقاً
فعلاً . كانت كتلة واحدة ، سديماً انفصل بعضها عن بعض في شكل غاز ،
وانطلقت كل منها تدور حول نفسها ، وفي الوقت نفسه حول الكتلة الأم .
وبدوران الكتل الصغرى ، ومنها الأرض – حول نفسها وحول أمها بسرعة خيالية )
تدور الأرض حول نفسها بسرعة تناهز ألف ميل في الساعة وحول الشمس بسرعة ألف
ميل في الدقيقة ) بردت غازاتها السطحية ،ومع الزمن تجمدت بفعل الضغوط
والغازات والتكثف ويستأنس لصحة أساسها العلمي بظواهر منها .





862- لا يزال باطن الأرض ساخناً ينفث الغازات والحمم في شكل براكين

وقد استدل بالأجهزة ووسائل القياس العلمية على أن درجة الحرارة على عمق 200 كيلو متراً في باطن الأرض تبلغ حرارة سطح الشمس نفسها .

بتحليل ألوان الطيف بجهاز سبكتروسكوب ، ثبت أن العناصر التي تتكون منها
الشمس هي نفس العناصر التي تتكون منها الأرض . جاءت النظرية في القرآن على
لسان محمد مجملة قبل 1300 سنة ، واكتشفها العلم الحديث بوسائل بعد 1300
سنة فكيف عرفها النبي محمد ..؟ إلا بوحي من الله .





863- جاء في القرآن على لسان النبي محمد

{ والشمس تجري لمستقر لها ذلك تقدير العزيز العليم * والقمر قدرناه منازل
حتى عاد كالعرجون القديم لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر ولا الليل سابق
النهار وكل في فلك يسبحون } ]يـس : 38-40].

وبعد ألف سنة أو أكثر اكتشف علماء الفلك أن الشمس تجري فعلاً ، وحددوا
بالأجهزة والمقاييس معدلات سرعتها ووجهتها قالوا : إنها تجري – حاملة معها
– تكوين المجموعة الشمسية بكامله . بعيداً عن مواقع افلاكها الحالية في
اتجاه برج النسر بسرعة يبلغ معدلها مليون ونصف مليون ميل في اليوم الأرض
وأنها برغم هذه السرعة فلن تبلغ موقع البرج إلا بعد مليون سنة . وهم قد
فصلوا تفصيلاً وحددوا تحديداً . بما تهيأ لهم من المراصد والمناظير وأجهزة
القياس واستخدام الحواس بالرؤية والموجات والإلكترون : ولكن أنى لمحمد بن
عبد الله أن يقرر النظرية بروعتها البيانية .. ولم يتهيأ له قبل ألف سنة
شيئاً من وسائلهم .. إلا أن يكون وحياً من الله .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alfaric.yoo7.com
 
معنا لا تنتهى فكرات المعجزات عن الرسول الكريم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى العقرب المصرى :: قسم الاسلامى :: رسولنا الكريم وسنته العطرة-
انتقل الى: